النشرة البريدية من جريدة الطبيب
سجل بريدك هنا ليصلك جديد الأخبار من جريدة الطبيب
الجرّاح حسن زمرلي: آلام الظهر تصيب ٤٠ % من الأشخاص.. والعمود الفقري والركبة أكثر المفاصل تأثيرا
الأحد 29 شوال 1438 هـ - الاحد 23 يوليو 2017 م      11:39:55 AM

أكد البروفيسور حسن سهيل زمرلي استشاري جراحة العظام و المفاصل أن خشونة والتهاب المفاصل هي من الأمراض الأكثر انتشارا و هي تصيب ١٠ % من الأشخاص  في كل الأعمار، و تصل الى ٥٠ % في العمر ما فوق ال ٦٠ سنة.

وقال إن أكثر المفاصل تأثيرا هو العامود الفقري، و الركبة و اليدين  والورك و تؤدي في الحالات المتقدمة على عدم القدرة على استعمال المفاصل و القعود النهائي.

وقال إن هشاشة العظام و التهاب المفاصل  تصيب النساء أكثر من الرجال ، موضحا أن تأكل الغضروف و خشونة الركبة تصيب ٢٥ % من الاشخاص فوق عمر الـ٤٥.

و حول أحدث جراحات المفاصل والغضاريف، ودور الخلايا الجذعية كان هذا الحوار مع الطبيب الإيطالي اللبناني الأصل دكتور حسن سهيل زمرلي أخصائي جراحة العظام و المفاصل، دكتوراه في الابحاث السرطانية، مسؤول قسم جراحة العظام في مستشفى ماريا  سيسيليا Maria Ceciliaفي ايطاليا وأستاذ جراحة العظام في جامعة لوديس Ludes HEI Maltaفي سويسرا، عضو الجمعية الدولية لإصلاح الغضروف.

في البداية  يؤكد البروفيسور حسن زمرلي أنه يجب عدم اللجوء الى الجراحة ، إذ أن علاج خشونة المفاصل يجب أن يكون بواسطة الأدوية والعلاج الفيزيائي وعبر الراحة و تغيير نمط الحياة وممارسة بعض أنواع الحركات الرياضية و خاصة المائية منها، ثم في مرحلة أكثر تقدما عبر الحقن داخل المفصل لمواد معالجة و من بينها  AC.hyaluronic intrarticular injectionالتي تحتوي مواد لزجة طبيعية.

و قال إنه إذا لم نصل الى نتائج مرضية،  نلجأ في بعض الحالات من الاصابات الطفيفة أي من الدرجة الثانية والثالثة لإصابات الغضروف الى العلاج بواسطة تنظيف المفصل بالمنظار.

إصلاح الغضروف
وحول طرق علاج الغضروف قال الدكتور زمرلي إنه عندما تكون إصاية الغضروف عميقة وكاملة ولكن محدودة الانتشار  يجب محاولة إصلاحه، و ذلك على طريقة "الميكروفراكتشر" microfracture اللتي تعطي نسيج fibrocartilage، أو زراعة الغضروف عبر مجالين، الأول أخذ عينة من الغضروف مع العظم ostecondral graft من الركبة غير المعرض للاستهلاك، وهذا الغضروف عبارة عن قطعة غيار أو احتياط عادة لا يتم استخدامه في الحالات الطبيعية، وبعد اخذه نزرعه في المنطقة التي تعرضت للتآكل.

والطريقة الثانية هي أخذ عينة من الغضروف بواسطة المنظار  autologus chondrocyte  فيتم سحب الخلايا منها في المختبر وإجراء عملية مضاعفة لعددها ثم إعادة وضعها على انسجة اصطناعية وتثبيتها في المكان المصاب سواء في الركبة أو الكاحل أو الكتف.
و كذالك من الممكن استعمال غضروف مع عظم يصنع في المختبر او يستخرج من بعض الحيوانات، وإذا لم تتحقق النتائج اللازمة و في الدرجة المتقدمة و الأسوأ من الخشونة  يتم اللجوء إلى زراعة المفصل الاصطناعي.

المفصل الاصطناعي في الحالات المتقدمة

 المفصل الاصطناعي
وعن جدوى استخدام المفصل الاصطناعي في علاجات خشونة الغضروف المتقدمة  قال البروفيسور زمرلي إن جراحات العظام شهدت تطورا هائلًا خلال الفترة الماضية، فقد كنا سابقا نلجأ إلى زراعة المفاصل الاصطناعية لمن تجاوزوا الستين من العمر ولكن حاليا صرنا نضع مادة السيراميك  أو مشابه لها في المفصل الاصطناعي،  وهي مادة لا تهترأ ومعمرة، ويمكن زراعتها للمصابين في مختلف الأعمار وخاصة عند زراعة مفصل الورك، و الدراسات الحالية تشير إلى أن معدل عمر المفاصل الاصطناعية يفوق الـ ٢٠ سنة.
وحول العلاجات المستقبلية قال البروفيسور الإيطالي: المستقبل سيكون لعلاج الغضروف و الخشونة من خلال الإصلاح البيولوجي biological repair والخلايا الجذعية  stem cells و استعمالهم ما زال قيد الدراسة،  وتتميز هذه الخلايا الجذعية  بأنها تتكاثر بعد زرعها في أي مكان من الجسم، فإذا زرعت في الغضروف تصبح خلايا غضروفية ، وهذا ما يتم تطبيقه اليوم اذ يتم سحب هذه الخلايا من  النخاع العظمي أو من الدهون الموجودة في بطن الانسان، ثم نقوم بمعالجتها وإعادة زرعها في المفصل، وكل ذلك يجري دون جراحة بواسطة حقن.

و كذلك الإصلاح البيولوجي بواسطة استعمال غشاء الكولاجين collagen menbrane الذي يتم وضعه مكان الإصابة بعد معالجتها بالميكروفراكتشر، وهذا موضوع أبحاثي الحالية ويهم الكتيرين حول العالم و كمان تأكل الغضروف  هو أهم موضوع اليوم في جراحة العظام و ربما في كل الأمراض.

إصلاح الغضروف بالمنظار

العامود الفقري
 وألام الظهر تصيب ٤٠ % من الأشخاص على الأقل مرة في العمر، موضحا أن خشونة العظام تزداد نتيجة المجهود الزائد  للعامود الفقري وسوء استعماله وتكون الأعراض عبارة عن آلام فى الظهر والساقين، وتزداد حدتهما مع الحركة والمجهود.

ويضيف: فى بعض الحالات تتطور الخشونة وتحدث ضيقا فى قناة الحبل الشوكى ومجرى الأعصاب، وبالتالى يبدأ المريض فى الشعور بالألم فى الساقين و عدم القدرة على المشي.  وعند فشل العلاج الغير جراحي و استعمال الاجهزة المثبتة،  تتطلب  بعض هذه الاصابات الى عملية جراحية لتحرير الاعصاب و النخاع العصبي و تثبيت العامود الفقري.
العلاجات المستقبلية
وحول العلاجات المستقبلية قال البروفيسور الإيطالي: المستقبل سيكون لعلاج الغضروف و الخشونة من خلال الجراحة الطفيفة التوغل و الإصلاح البيولوجي biological repairوالخلايا الجذعية  stem cellsو استعمالهم ما زال قيد الدراسة،  وتتميز هذه الخلايا الجذعية  بأنها تتكاثر بعد زرعها في أي مكان من الجسم، فإذا زرعت في الغضروف تصبح خلايا غضروفية ، وهذا ما يتم تطبيقه اليوم اذ يتم سحب هذه الخلايا من  النخاع العظمي أو من الدهون الموجودة في بطن الانسان، ثم نقوم بمعالجتها وإعادة زرعها في المفصل، وكل ذلك يجري دون جراحة بواسطة حقن.


أضف تعليق
: الإســـــــــــــــــــم
: عنــــوان التعليق
: البريد الالكترونى
: التعليــــــــــــــــق
الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الطبيب الألكترونية 2012
تصميم وبرمجة مؤسسة الطبيب للصحافة والنشر