تعقد مؤسسة الغذاء والدواء ورشة عمل عن مخاطر الاغذية
النشرة البريدية من جريدة الطبيب
سجل بريدك هنا ليصلك جديد الأخبار من جريدة الطبيب
تعقد مؤسسة الغذاء والدواء ورشة عمل عن مخاطر الاغذية
2012-06-11 12:43:36

عمان -نسرين الملاح-اليوم الاثنين افتتحت ورشة عمل اقليمية للتفتيش على مخاطر الاغذية المستوردة في مسعى لزيادة التعاون واعتماد الانظمة المبنية على درجة الخطورة الصحية وتوحيدها بين الدول المشاركة لضمان انسياب الاغذية المأمونة للمستهلكين.

وقال وزير الصحة الدكتور عبد اللطيف وريكات خلال افتتاحه فعاليات ورشة العمل:" ان الاهمية المتنامية بقضايا الغذاء من الناحية الصحية والاقتصادية بالاضافة للبعد الاجتماعي تحتم على الجهات الصحية تكثيف الرقابة على الاغذية؛ لضمان صحة وسلامة المستهلكين في ظل الظروف العالمية الجديدة المتمثلة بزيادة انسياب وتبادل الاغذية بين الدول".

واكد اهمية تعاون مختلف الجهات الصحية والرقابية والمنظمات الدولية لتبادل المعلومات والتجارب بغية تحسين وتطوير سبل العمل الرقابي على الاغذية وبذل الجهود المناسبة حتى لا يشكل الغذاء اي خطر او تهديد للصحة العامة.

ويشارك في ورشة العمل التي نظمتها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) بالتعاون مع المؤسسة العامة للغذاء والدواء في الاردن 30 متخصصا في مجال الاغذية من المغرب ومصر وسوريا واليمن ولبنان وتونس والاردن بالاضافة الى خبراء متخصصين في الاغذية من المقر الرئيسي للمنظمة في روما والمكتب الاقليمي لها في القاهرة.

وقال القائم باعمال منظمة (الفاو) في عمان المهندس طلال الفايز "ان النظم الفعالة للرقابة في مختلف الدول ضرورية لحماية صحة وسلامة المستهلكين عبر تأمين وضمان سلامة وجودة الاغذية المستوردة، خصوصا ان المستهلك اصبح اكثر اهتماما بطريقة انتاج الاغذية وتجهيزها وتسويقها وارتفعت مطالبهم بان تتحمل الحكومات مسؤولية اكبر في هذا المجال.

واشار الى اهتمام منظمتي (الفاو) والصحة العالمية بتعزيز النظم الوطنية للرقابة على الاغذية والمستندة الى المبادئ والخطوط التوجيهية العملية والتي تتناول جميع قطاعات السلسلة الغذائية مع اعطاء اهمية خاصة في البلدان النامية لتحسين سلامة الاغذية وجودتها ورفع مستوى التغذية فيها.

وتشير التقديرات العالمية الى ارتفاع عدد سكان العالم في عام 2020 بنسبة قدرها 31 بالمئة مقارنة مع منتصف عام 1996 وستحدث 98 بالمئة من تلك الزيادة المتوقعة في الدول النامية حسب الفايز الذي عدها من اكبر التحديات للنظم الغذائية في الدول ولاسيما النامية منها.

وشدد على ان تلك الزيادة المتوقعة في عدد السكان تستدعي تكثيف الزراعة والانتاج الحيواني ورفع كفاءة نظم مناولة الاغذية وتجهزيها وتوزيعها واستحداث تكنولوجيات جديدة تشمل التطبيق السليم للتكنولوجيا الحيوية لزيادة توافر الاغذية لتلبية احتياجات الاعداد المتنامية من السكان.

واستدرك : "ربما تطرح ايضا بعض هذه الممارسات والتكنولوجيات مشكلات محتملة فيما يخص سلامة الاغذية وقيمتها التغذوية وتستدعي ايلاء اهتمام خاص لها ضمانا لحماية المستهلك".

واعتبر مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور هايل عبيدات تطبيق الاردن نظام للرقابة على الغذاء المستورد المبني على درجة الخطورة الصحية بالتعاون مع منظمة الاغذية والزراعة للامم المتحدة (الفاو) منذ عام 2000 تجربة رائدة على المستوى العالمي ولاسيما انه اصبح نظاما ثابتا ونهج عمل معتمد في مؤسسات الرقابة الصحية بالمملكة.

وقال ان نتائج تطبيق هذا النظام كانت ولا تزال تؤمن درجة حماية صحية عالية للمستهلكين وتقديم غذاء سليم لهم فضلا عن توفيرها للجهد والامكانات للجهات الرقابية.

وتأتي ورشة العمل في اطار التعاون المستمر بين منظمة الاغذية والزراعة للامم المتحدة من خلال مكتبها التمثيلي في عمان والحكومة الاردنية من خلال اتفاقية موقعة بين المنظمة والمؤسسة العامة للغذاء والدواء.

وتناقش ورشة العمل على مدى اربعة ايام اهم مكونات التفتيش المبني على تحليل مخاطر الاغذية المستوردة، وتقييم للموارد السياسية والقانونية والمالية والمؤسسية والتقنية والبشرية من اجل القيام بعملية التفتيش.

بترا

أضف تعليق
: الإســـــــــــــــــــم
: عنــــوان التعليق
: البريد الالكترونى
: التعليــــــــــــــــق
الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الطبيب الألكترونية 2012
تصميم وبرمجة مؤسسة الطبيب للصحافة والنشر