مرض السدة الرئوية يُصيب 210 مليون مرض حول العالم.. وهذه هي أعراضه #الطبيب
النشرة البريدية من جريدة الطبيب
سجل بريدك هنا ليصلك جديد الأخبار من جريدة الطبيب
مرض السدة الرئوية يُصيب 210 مليون مرض حول العالم.. وهذه هي أعراضه #الطبيب
الجمعة 25 صفر 1438 هـ - الجمعة 25 نوفمبر 2016 م      02:31:32 PM

كتب - محمود عبد الرحمن:

احتفالا باليوم العالمي للسدة الرئوية نظمت الجمعية العلمية المصرية للشعب الهوائية برئاسة الدكتور طارق صفوت، بالتعاون مع اللجنة الطبية بنادى الصيد بالدقى فعاليات بهدف نشر الوعى الصحى بأمراض حساسية الشعب الهوائية والسدة الرئوية.

وأكد الأطباء المشاركون في المؤتمر أن انتشار السدة الرئوية بين المدخنين يصل إلى 4%، وعالميًا تصيب السدة الرئوية 210 ملايين شخص، وبحلول عام 2020 سيكون المرض من ثالث مسببات الوفاة في البلاد متوسطة الدخل.

وبدأت الفعاليات، بتنظيم ماراثون للمشى للتأكيد على أهمية الرياضة المعتدلة لتحسين حالة مرضى حساسية الصدر والسدة الرئوية، تلاه اجراء فحوصات وظائف الرئة للمشاركين باستخدام أجھزة قیاس وظائف الرئة بالكمبیوتر.

واكد الدكتور عادل خطاب أستاذ الأمراض الصدرية بطب عين شمس ونائب رئیس الجمعیة العلمية المصرية للشعب الهوائية، أن التدخين بكافة أشكاله يعد السبب الرئيسي للمرض، وأن هناك ارتفاعًا لنسب الإصابة بالمرض بين الرجال فى مصر نتيجة التدخين، مع ارتفاع نسب إصابة بين السيدات نتيجة إقبالهن على التدخين، إلى جانب التعرض للتلوث بالمنازل وبخاصة الريفية نتيجة استخدام الوقود الحيوى، وتظهر أعراض المرض بالسعال مع المخاط المتكرر وبخاصة صباحا ، بالإضافة إلى ضيق التنفس، والنهجان مع المجهود.

وأوضح الدكتور خطاب في تصريحات صحفية اليوم الجمعة أن الفشل التنفسى نتيجة مرض السدة الرئوية يأتى فى المرتبة الثالثة كأحد مسببات الوفاة فى مصر بعد أمراض القلب وسرطان الرئة.

وقال إن الأشخاص المدخنين الذين يصابون بالبلغم فى الصباح فيكون ذلك بداية مرض خطير يسمى الالتهابات المزمنة للشعب الهوائية وانتفاخ الرئتين "السدة الرئوية"، فهذه الأمراض الناتجة عن التدخين تكون بدايتها وجود بلغم فى الصباح بالإضافة إلى وجود ضيق فى التنفس أو نهجان عند بذل مجهود.

 
وأضاف أنه عند الإصابة بالبلغم يتطور سريعا فى حالة مواصلة الشخص التدخين، حتى يصل لمرض السدة الرئوية ثم يصاب بعد ذلك بنزلات شعبية حادة وهنا يتم علاج المرض داخل المستشفى، ويحتاج إلى أكسجين مما يتطلب وضعه على جهاز التنفس الصناعى داخل العناية المركزة، وفى حالة إذا تم شفاؤه يترك المرض آثرا ظاهرا وهو التعرض لفشل تنفسى مزمن، وذلك يتطلب البقاء على جهاز الأكسجين لمدة 24 ساعة طوال حياته.

من جانبه أشار الدكتور طارق صفوت أستاذ الأمراض الصدرية بطب عين شمس ورئيس الجمعية، إلي خطورة التدخين كأحد المسببات الرئيسية للسدة الرئوية وحساسية الشعب الهوائية، موضحًا أن 7% من السكان في مصر يعانون حساسية الشعب الهوائية، وتزداد هذه النسبة بين الأطفال، ويأتي التدخين كمسبب رئيسى لانتكاسات حساسية الصدر، والسدة الرئوية بل وسرطان الرئة والانتكاسات الرئوية.

واستعرض الدكتور طارق صفوت للوسائل الحديثة للإقلاع عن التدخين ومنها السيجارة الالكترونية، وما لها من ايجابيات كعدم احتوائها على القطران المسبب الرئيسى لسرطان الرئة، وما عليها من سلبيات كإحتوائها على مادة النيكوتين والنكهات الصناعية التى قد تسبب إدمانها كبديل للسجائر لدي الشباب.

أعراض السدة الرئوية

ووتمثل أعراض السدة الرئوية  في معاناة المريض من السعال المزمن والبصاق المتكرر وصعوبة التنفس، ويكون من المدخنين لفترات طويلة، وعادة ما تكتشف هذه الحالات بعد سن الأربعين، ويتم التشخيص بإجراء فحوصات وظائف التنفس وأشعة الصدر التقليدية لتقيم شدة المرض. 

أضف تعليق
: الإســـــــــــــــــــم
: عنــــوان التعليق
: البريد الالكترونى
: التعليــــــــــــــــق
الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الطبيب الألكترونية 2012
تصميم وبرمجة مؤسسة الطبيب للصحافة والنشر